رسالة بمناسبة يوم السياحة العالمي 2011

السيِّد أندرياس موزلر

رئيس مبادرة مشغلي الجولات السياحية من أجل كفالة التنمية السياحية المستدامة
 

بيوم السياحة العالمي

رسالة دعم من مبادرة مشغلي الجولات السياحية (TOI)

 

يعترف العالم بأسره بأنَّ السياحة تساهم في تعزيز الاحترام والتفاهم المتبادل بين أناسٍ يأتون من خلفياتٍ وثقافاتٍ مختلفة. فالمسافر يتعلَّم في رحلاته أن يقدِّر أهمية التسامح ويثمِّن احترام التنوّع.

إنَّ دور السياحة في الارتقاء بمستوى التفاهم بين الشعوب وفي تعزيز السلم والازدهار الدوليَّين قد تمَّ تكريسه في المدوَّنة العالمية لآداب السياحة، التي اعتمدتها الجمعية العامة للمنظمة العالمية للسياحة في العام 1999، ومن ثمَّ أُقرَّتها الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً في العام 2001 (A/RES/56/212).

وتدعو هذه المدوَّنة الزوار والدول المضيفة على حدٍّ سواء إلى اكتشاف عادات الآخر وتقاليده وإظهار الاحترام لها. وهي تقرّ بأنَّ فهم وتعزيز القيم الأخلاقية المتعارف عليها بين البشر بطريقةٍ تتسم بالتسامح والاحترام تجاه الأديان المختلفة والمعتقدات الفلسفية والأخلاقية المتنوِّعة، إنَّما يشكلان أساساً للسياحة ونتيجةً لها.

إنَّ أعضاء مبادرة مشغلي الجولات السياحية من أجل كفالة التنمية السياحية المستدامة (TOI) – وهي الرابطة الدولية الرائدة الخاصَّة بمشغلي الجولات السياحية - معنيِّون إلى أقصى الحدود بالدفع باتجاه بلوغ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة المتصلة بالسياحة؛ وهم ملتزمون أيضاً بدعم المقاصد السياحية المستدامة والمساهمة عملياً في بناء الشراكات وتحقيق التفاعل بين المجتمعات المتنوِّعة وعبر الثقافات المختلفة. انطلقت المبادرة على يد مجموعةٍ من مشغلي الجولات السياحية، بأمانةٍ مركزها المنظمة العالمية للسياحة. وقد طوَّر القيِّمون على المبادرة ما يُعرَف بـ"بيان الالتزام تجاه التنمية السياحية المُستدامة"، الذي يُلزِم الأعضاء بعد التوقيع عليه بالمحافظة على التراث الثقافي، واحترام طبيعة الثقافات المحلية، والتعاون مع المجتمعات المحلية من جملة أمور أخرى.

وفي إطار المشاريع التي تطلقها مع المجتمعات المضيفة، تسعى مبادرة مشغلي الجولات السياحية إلى:

  • إقامة علاقاتٍ وثيقة مع كل أصحاب المصلحة في المجتمع المعنيّ من خلال حوارٍ مفتوح وشفاف تكون فيه رؤية المجتمع المضيف محور التركيز الرئيسي؛
  • التأكّد من احترام كل القوانين والأنظمة المرعية؛
  • مكافحة كل أشكال السياحة الاستغلالية أو غير القانونية؛
  • تعزيز وعي الزوار ومشاركتهم الناشطة في حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية والثقافية؛
  • التشجيع على تعزيز التفاهم والاحترام المتبادل بين المجتمعات المضيفة والزوار.

إنَّ مشغلي الجولات السياحية، الذين يلعبون عملياً دور الوسيط بين الزوار والمجتمعات المحلية في الدول المضيفة، يضطلعون في الواقع بدورٍ مركزي في دعم بناء علاقاتٍ قائمة على المعرفة، والاحترام المتبادل، والمصلحة المشتركة في ما بين الأطراف المعنية. ويتبيَّن في هذا السياق وجود قاسمٍ قوي ومشترك يجمع ما بين منظمة السياحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)؛ يتمثَّل في الحفاظ على القيم البيئية والاجتماعية والثقافية الفريدة للمجتمعات المضيفة مع الحرص على ضمان النمو المستدام فيها.  

 

السيِّد أندرياس موزلر

رئيس مبادرة مشغلي الجولات السياحية من أجل كفالة التنمية السياحية المستدامة

مدير شؤون الاستدامة، مجموعة روي توريستيك (REWE Touristik)

 

Download PDF
Download PDF: